مدونة عُكاظ مدونة عُكاظ
recent

أحدث المشاركات

recent
جاري التحميل ...

قصيدة - رسالة إلى جلال الدين الروميّ

شعر - الدّكتور/ بكر السّواعدة
أستاذ الدّراسات اللّغويّة
الجامعة الأمريكيّة - الأردن
وَهْمُ المَسافةِ يَستبيحُ خُطانا 
                        ويُعيدُنا قَهْرًا إلى مَنْفانا

يَجتثُّنا مِنّـا ويُوقِظُ خَوفَنا 
                        لنُجيبَ صوتَ البُعْدِ إذْ نادانا 

ها أنّنا، نَجثو على جَمْرِ النَّوى 
                        ونَسدُّ دَرْبًا للِّقا قد كانا

ماذا نَقولُ إذِ الأماني أقْفَرَتْ 
                        وغَدا الهَوى بعدَ الفِراقِ هَوانا؟

يا سيّدَ العُشّاقِ، هذي حالُنا 
                        عبَثًا نُريقُ الوقتَ، يا مَولانا

نَحثو غُـبارَ الذِّكرياتِ ونَقْتَفي 
                        صُوفيّةَ الأحلامِ في ذِكرانا

فإذا تَجلّى الحُبُّ وانْـفَسحَ المَدى 
                       ألقتْ عَليهِ ظَلامَها دُنيانا

لمْ يبقَ منّا غيرُ صوتِ زَفيرِنا 
                        يُلقي السّلامَ على الرّدى إذْ حانا

أوَلا تَرى العُشّاقَ يَصْدَحُ صَوتُهمْ
                        مِلْءَ الفَضاءِ، يَشقُّهُ تَحْنانا

يَتَلَحّفونَ البَرْدَ في جَوْفِ العَراءِ 
                        وَيَنْسِجُونَ مِنَ الجَــوى ألحانا

قَدْ غَرّنا التِّرياقُ أنّا إذْ أتى 
                        يومُ الوداعِ نَبُثُّهُ شَكْوانا

فَيُزيحُ عنّا المَوْتَ حِين نَعُــبُّهُ 
                        وَيُحيلُ جَدْبَ الأُمنِياتِ جِنانا

فإذا بهِ وَهْمٌ تَمـــادَى وَهْجُــهُ 
                        وَكَسا عُروشَ سَمائِنـا ألوانا

لا نُـسْغَ فيه يَبُلُّ أورِدَةَ المُنَى
                        فيعودَ خَوفٌ في القُلوبِ أَمَانا

قُمْ يا جَلالَ الدِّينِ، إنّ قُلوبَنا 
                        كَفَرَتْ بِحُبِّكَ فارْوِها إيمانا

واصْدَحْ بِها صَوْتًا يُميتُ سُكُونَها 
                        فالحُبُّ نبْضٌ إنْ شَدا أحيانا

*****
الدكتور/ بكر السّواعدة


التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

مدونة عُكاظ

2020