نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

اخترنا لكم

الثلاثاء، 5 يناير، 2016

دور مديريات التربية والتعليم في دعم البحث لعلمي لدى طلبة المدارس مديرية التعليم الخاص في العاصمة عمان نموذجاً


دور مديريات التربية والتعليم في دعم البحث لعلمي لدى طلبة المدارس

مديرية التعليم الخاص في العاصمة عمان نموذجاً
إعداد
أحمد جمال عبدالنبي
أنس سماح المبيضين
محمد عبدالله الهباهبة
إشراف
الأستاذ عبدالكريم عبدالقادر اعقيلان
قدم هذا البحث لمشروع المؤتمر الطالبي الأول2010م أكاديمية ساندس الوطنية
 عمّان- المملكة الأردنيّة الهاشميّة
·      ملـخّـص الـبـحـث:
يسعى البحث إلى الكشف عن الدور الذي يمكن لمديريات التربية والتعليم أن تقوم به لدعم البحث العلمي وتشجيعه لدى طلبة المدارس، ويحاول الوقوف على هذا الدور من خلال البحث في أجندة مديرية التربية والتعليم الخاصّ، في العاصمة عمان بوصفها واحدة من تلك المديريات التابعة لوزارة التربية والتعليم.
وينطلق البحث في سبيل إجلاء ذلك الدور، من اتجاهين: الأول: تحديد القوانين التي تحكم عمل مديرية التربية والتعليم الخاصّ؛ وبيان مقدار حضور البحث العلمي في تشريعاتها الدستورية؛ لأخذ الصبغة القانونية في التعامل معه في الميدان التطبيقي، وأما الاتجاه الثاني: معاينة الواقع التنفيذي للبحث العلمي في نشاطات مديرية التعليم الخاصّ.
وقد توصل الباحثون إلى النتائج الآتية:
1.       محدودية اهتمام مديرية التربية والتعليم الخاص بتفعيل البحث العلمي لدى طلبة المدارس.
2.       ضعف نسبة التفاعل بين مديرية التربية والتعليم الخاص والمدارس بشأن نشاط البحث العلمي لدى الطلبة.
3.       الدور الفعلي القائم لمديرية التعليم الخاص بشأن دعم البحث العلمي لدى الطلبة يتمثل في الدعوة إلى إجراء بحوث علمية في إطار مسابقة ثقافية.
4.       الدور الوارد في سياسة مديرية التربية والتعليم الخاص لدعم البحث العلمي لدى الطلبة يتمثل في التعاون مع المؤسسات الأكاديمية المعنية بالبحث العلمي؛ لنقل تجاربهم والاستفادة منها.
وبناءً على تلك النتائج يقدم الباحثون التوصيات الآتية:
1.       ضرورة إتاحة فرصة الإبداع الفردي والجماعي على مستوى مديرية التربية والتعليم والمدارس بعيداً عن الروتين الإداري.
2.       إيجاد السبل الكفيلة بتعميق ثقافة الطالب في منهجية البحث العلمي لضمان الوصول إلى النتائج المرجوّة من البحث.
3.       إعادة النظر في عدد الحصص الأسبوعية للمواد الدراسية بشكل يتيح وقتاً كافياً ومريحاً للطلبة لإجراء البحوث بشكلٍ مستدام.
4.       إعادة النظر في نصاب المعلّم من الحصص الإسبوعية، بشكل يتيح له فرصة الإشراف على أبحاث الطلبة إشرافاً فعالاً.
5.       تقديم الحوافز التشجيعية التي تضمن إقبال الطلبة على البحث العلميّ.
6.       الاطلاع على تجارب توظيف البحث العلمي المدرسي في الدول العربية .

جميع الحقوق محفوظة لـ مدونة عُكاظ ©